الأحد، 17 نوفمبر 2019

أسبوع المرور العربي: التجاوز الخاطئ مستقبل مجهول

صرح القائم بأعمال المدير العام للإدارة العامة للمرور المقدم الشيخ عبد الرحمن بن صباح آل خليفة أن أسبوع المرور العربي الذي يقام في الفترة من 4ـ10 مايو 2009 م يشكل منعطف مروري هام لدول المنطقة العربية بوجه عام موضحا أن شعار هذا العام "التجاوز الخاطئ ..مستقبل مجهول" والذي تم اختياره من قبل الأمانة العامة لمجلس وزراء الداخلية العرب يؤكد أن عالمنا العربي يسعى إلى تحقيق السلامة المرورية حيث أصبحت مآسي الحوادث المرورية تشغل جميع المجتمعات وذلك للسعي وراء إيجاد وسائل للحد منها على الصعيد الاجتماعي والنفسي والاقتصادي.

   مؤكداً على أن شعار هذا العام يهدف إلى توعية كل سائق ومستخدم طريق بضرورة التقيد بخطوات التجاوز السليم وذلك بعد أن تفاقمت حوادث السير بسبب التجاوزات الخاطئةً بحيث أصبحت ظاهرة تقلق الجميع ، وقال أن هذه المناسبة تعتبر من أهم المناسبات المرورية التي تقيمها إدارات المرور في الدول العربية وتعد لها برامج وأنشطة عدة يتخللها اجتماعات وندوات ومحاضرات وزيارات ميدانية ولقاءات وبرامج يبث بعضها عبر القنوات الإعلامية العربية، مؤكداً أن الإدارة العامة للمرور بمملكة البحرين قد استعدت بعده فعاليات خلال أسبوع المرور العربي منها حملات توعوية طيلة الأسبوع في جميع محافظات المملكة يتخللها توزيع مطويات ونشرات توعوية وكذلك إقامة فعاليات مرورية بمختلف مدارس المملكة.

    وقد أكد المقدم الشيخ عبد الرحمن بن صباح آل خليفة أنه بتوجيهات من معالي وزير الداخلية الفريق الركن الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة تقوم الإدارة العامة للمرور باستغلال هذه المناسبة المرورية السنوية لإشراك جميع مدارس المملكة لنشر الثقافة المروية وخلق جيل ذو وعي مرورية للتحقيق السلامة المرورية المرجوة لدى الجميع مشدداً على أن الجميع مطالب أن يضع نصب عينه شعار أسبوع المرور العربي لهذا العام "التجاوز الخاطئ .. مستقبل مجهول" وذلك من خلال الالتزام بالأنظمة والقواعد المرورية ، سائلين المولى العلي القدير أن يجعل هذا الوطن واحة أمن واستقرار تحت ظل قيادة سيدي صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله و سيدي سمو رئيس الوزراء الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة وسيدي ولى العهد الأمين القائد العام لقوة دفاع البحرين الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة ، و أن يعيننا جميعا على الحد من الحوادث المرورية التي تحصد سنوياَ أرواح الأبرياء من مستخدمي الطريق.