الخميس، 19 سبتمبر 2019

الفرار من موقع الحادث يعد مخالفة مرورية

أكد القائم بأعمال المدير العام للإدارة العامة للمرور المقدم الشيخ عبد الرحمن بن صباح آل خليفة أنه في الآونة الأخيرة ظهرت نسبة لا يستهان بها من حوادث الهروب ، حيث أنه للأسف هناك فئة من السواق في حالة تورطهم في حادث مروري لا يتوقفون في موقع الحادث بل يلوذوا بالفرار من موقع الحادث مما يعد مخالفة مرورية وذلك بناءً على المادة رقم 69 من قانون المرور رقم 9 لعام 1979 م والتي تنص على:

" إذا وقع حادث من إحدى المركبات أثناء سيرها ونتج عن ذلك تلف أو أذى لأي شخص أو حيوان أو ممتلكات أو أية مركبة، وجب على قائد المركبة أن يتوقف عن السير وان يعطى كل من في المركبة أسماءهم وعناوينهم واسم وعنوان مالك المركبة لمن يوجد من قوات الأمن العام أو إدارة المرور والترخيص كما على قائد المركبة أن يهتم بأمر المصابين ونقلهم إلى المستشفى أو إلى بيوتهم حسب رغبتهم ثم يقوم فوراً بالإبلاغ عن الحادث لأقرب مركز للأمن العام أو أي فرد من أفراد قوات الأمن العام أو إدارة المرور ويبرز لمن يخطره بالحادث شهادة التأمين الخاص بالمركبة التي يقودها، وتطبق الفقرتان السابقتان في حالة اشتراك أكثر من مركبة في الحادث"

وبناءً عليه يعاقب كل من يخالف ذلك بالحبس مدة لا تزيد على ستة أشهر وبغرامة لا تزيد على مائة دينار أو بإحدى هاتين العقوبتين.

وقال الشيخ عبد الرحمن أن هذا السلوك الخاطئ قد يتسبب في مضاعفة تبعيات الحادث حيث من الممكن إنقاذ روح من خلال إسعافها أو نقلها إلى اقرب مستشفى أو إخطار الجهات المعنية بدلاً من الهروب من موقع الحادث كما أن هذا التصرف الغير إنساني يعتبر استهتار واضح بأرواح وممتلكات مستخدمي الطريق والذي بلا شك يتنافى مع ديننا الحنيف ناهيك عن ما يتسببه في إرباك وتأخير لإجراءات المتورطين معهم في تلك الحوادث مؤكداً أن الإدارة العامة للمرور ستتصدى لهذه الظاهرة الخطيرة للحد منها كما أن الإدارة لديها فريق عمل مدرب مؤهل وفق أسس علمية لسرعة كشف ملابسات تلك الحوادث من خلال التنسيق والتعاون المستمر مع كافة الجهات الأمنية وبالأخص البحث الجنائي مما جعل تلك الحوادث في قبضة الإدارة العامة للمرور ليتم أخذ كافة التدابير القانونية لضبط هؤلاء السواق الهاربين وتحويلهم للجهات المعنية للاتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم .

وقد نوه المقدم الشيخ عبد الرحمن بن صباح آل خليفة بدور المواطنين وتعاونهم مع الإدارة العامة للمرور في الكشف والتبليغ وإعطاء البيانات اللازمة لتوصل لمرتكبي تلك الحوادث انطلاقاً من مبدأ الشراكة المجتمعية .

وقال أن الإدارة العامة للمرور تحظى بدعم لا محدود من قبل معالي وزير الداخلية الفريق الركن الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة من خلال توفير كافة السبل والتدابير من وسائل التقنية الحديثة التي تساهم في سرعة كشف مثل تلك الحوادث في وقت زمني قياسي ، متمنين للجميع السلامة المرورية .