الجمعة، 20 سبتمبر 2019

نسبة حوادث الوفيات تتراجع ..المقدم عبد الرحمن بن صباح


صرح القائم بأعمال المدير العام للإدارة العامة للمرور المقدم الشيخ عبد الرحمن بن صباح آل خليفة أن الإدارة العامة للمرور قد نجحت من خلال الخطة التي وضعتها في العام المنصرم من خفض حوادث الوفيات إلى 75 حادث خلال عام 2008 مقارنة إلى83 حادث في عام 2007م .

وقال المقدم عبد الرحمن بن صباح آل خليفة أن الإدارة قد استطعت أن تخفض نسبة عدد حالات الوفاة إلى 84 مقارنة بـ 91 خلال عام 2007م وكذلك عدد المصابون في الحوادث المرورية خلال عام 2008م إلى 3415 مصاب مقارناً 3506 مصاب خلال عام 2007م ، مؤكداً بان الإدارة قد ركزت في خططتها على تكثيف حملات تنفيذ القانون وحملات التوعية المرورية ، حيث تمكنت الإدارة من ضبط 511005 مخالفة خلال عام 2008م كان من ضمنها 19328 مخالفة استخدام الهاتف النقال باليد أثناء القيادة و 21603مخالفة تخطي الإشارة الضوئية و60592مخالفة تجاوز السرعة المحددة على الشوارع و6607 مخالفة الشروط الحمولة و22353 مخالفة بدون تسجيل أو تأمين و2507 مخالفة التخطي الخطأ و 1943مخالفة جلوس أطفال دون سن العاشرة في المقعد الأمامي و24120مخالفة عدم استخدام حزام السلامة ، مؤكداً أن تلك الحملات قد أثمرت بشكل واضح على تخفيض نسبة حوادث الوفيات والإصابات بشكل ملحوظ خلال العام المنصرم بالرغم من وجود العديد من المطالبات من قبل البعض بتقليل تلك الحملات وانتقادها والتي سعت الإدارة في تنفذها من أجل حماية مستخدمي الطريق وكان لها الدور البارز في خفض نسبة حوادث الوفيات والإصابات خلال عام 2008م .

وأوضح القائم بأعمال المدير العام للإدارة العامة للمرور أن الإدارة قد ركزت جهودها في العام المنصرم على تقليل نسبة حوادث الوافيات والإصابات وذلك من خلال التركيز على ضبط المخالفات المتسببة في وقوع الحوادث الخطيرة والتي تعتبر سبباً مباشراً في وقوعها مثل السرعة وتجاوز الإشارة الضوئية مع العلم بان الإدارة تواجه زيادة مطردة في إعداد السيارات إذ وصل إعدادها 401595 مركبة خلال عام 2008م مقارنة بـ 369124مركبة خلال عام 2007م بزيادة نسبية تقدر بـ 8.8 % ، بالإضافة إلى الأعداد المهولة التي تعبر جسر الملك فهد والتي بلغت 3414943مركبة خلال 2008 مقارنة بـ 380636 مركبة في عام 2007م.

وقد أكد القائم بأعمال المدير العام للإدارة العامة للمرور أن الإدارة قامت بتكثيف دورتها على جميع الشوارع والطرقات التقاطعات الخطيرة خلال العام المنصرم كما قامت باستحداث الدوريات السريعة والتي تختص بمراقبة الشوارع السريعة وكذلك القيام بالتحليل الإحصائي للوضع المروري على جميع شوارع المملكة وتحليل أسباب وقوع الحوادث المرورية وإيجاد حلول مرورية أو هندسية بالتنسيق مع إدارة تخطيط وتصميم الطرق بوزارة الأشغال للحد من تلك الحوادث وضمان عدم تكرارها .

ومن جهة أخرى أشار المقدم عبد الرحمن بن صباح أن عدد الرخص الممنوح خلال عام 2008 قد وصلت إلى 536947 مقارنة بعام 2007 والذي بلغ فيه عدد الرخص الممنوح 50933رخصة فيما بلغ عدد المتقدمين للإجراء امتحان السياقة في عام 2008م 44138 متدرب فيما وصل عددهم في عام 2007م 40756 متدرب ،
أما عن الجانب التوعوي فقد أكد المقدم عبد الرحمن بن صباح آل خليفة أن الإدارة قد اهتمت بهذا الجانب بشكل ملحوظ خلال عام 2008 م وذلك من خلال السعي المستمر لنشر الثقافة المرورية والعمل على خلق جيل جديد ذو وعي مروري كبير حيث قامت إدارة الثقافة المرورية بتنفيذ 1115 محاضرة توعوية استفادة منها 37736 مشارك وتنفيذ العديد من حملات التوعية المرورية الميدانية والتي كانت ترافق حملات تنفيذ القانون وخلال جميع المحافل الشعبية والمناسبات .

وقد أكد المقدم عبد الرحمن بن صباح آل خليفة أن تلك النجاحات التي تفخر بها الإدارة اليوم جاءت بناءً على التوجيه المستمر من معالي وزير الداخلية الفريق الركن الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة والمتابعة الدائمة من قبل سعادة وكيل وزارة الداخلية العميد الشيخ خليفة بن حسن آل خليفة حيث قامت الوزارة بإمداد الإدارة بجميع وسائل ضبط المخالفات المتطورة ووسائل التكنولوجيا الحديثة والتي أظهرت ثمارها من خلال ضبط تلك المخالفات الجسيمة وتقليل نسبة الحوادث المرورية بشكل عام .

وفي سياق متصل أكد القائم بأعمال المدير العام للإدارة العامة للمرور سوف تستمر في تنفيذ الحملات المرورية بشكل مكثف لتأكيد على ضرورة الالتزام بالأنظمة المرورية وعدم انتهاكها وحفاظاً على سلامة الأرواح والممتلكات من الخطر، ، مؤكداً أن الإدارة قد أعدت إستراتيجية مرورية ستنفذها خلال العام الجاري 2009 هدفها الأول والأخير تقليل حوادث الوفيات والإصابات بنسبة عالية أكبر من العام المنصرم من خلال تكثيف حملات التوعية المرورية وحملات تفيد القانون في كافة أنحاء المملكة، متمنياً للجميع السلامة المرورية.