الخميس، 19 سبتمبر 2019

وضع خطط مرورية للتعامل مع الإجازة الصيفية

صرح المدير العام للإدارة العامة للمرور المقدم الشيخ عبد الرحمن بن صباح آل خليفة بأن الإدارة العامة للمرور في كل عام تضع إستراتيجية وخطط للتعامل مع الإجازة الصيفية خصوصاً إذا وضعنا في الاعتبار الحركة المرورية والتي تنشط عادة وبشكل كبير خلال الإجازة الصيفية وبالتالي فأن الإدارة ومن خلال التحليل الإحصائي تقوم بالإعداد والتحضير لهذه الفترة من كل عام للحد من الظواهر التي تهدد سلامة مستخدمي الطريق من خلال رصد السلوكيات الخاطئة التي تكثر خلال فترة الصيف والمتمثلة في السرعة الزائدة، التجاوز الخاطئ ، الوقوف الخاطئ وعرقلة حركة المرور، إجراء السباقات على الشوارع العامة ، قيادة الدراجات ذات الأربع عجلات على الطرقات العامة وفي الأحياء السكنية مع عدم توافر وسائل السلامة في هذه الدراجات كذلك عبور الطريق بطريقة غير صحيحة لكافة الفئات العمرية ، استخدام الهاتف النقال باليد أثناء القيادة ، القيادة بدون رخصة قيادة وغيرها من السلوكيات التي تؤثر على السلامة المرورية.

وأكد المدير العام للإدارة العامة للمرور أن كل هذه السلوكيات ومن خلال التحليل الإحصائي تبين أنها تمثل السبب المباشر لكثير من الحوادث المرورية البليغة والمميتة وبناء على التوجيهات المستمرة من قبل سيدي معالي الفريق الركن الشيخ راشد بن عبد لله آل خليفة وزير الداخلية تم وضع خطة مرورية مكونة من شقين شق توعوي وشق آخر لتنفيذ القانون حيث تم تشكيل فريق عمل مختص من إدارة الثقافة المرورية بالإدارة لتنفيذ العديد من الحملات التوعوية والتي تهدف لنشر الوعي والثقافة المرورية لكافة مستخدمي الطريق وذلك من خلال التواجد والمشاركة في الأنشطة الصيفية التي تنفذها العديد من الشركات والمؤسسات الحكومية والخاصة والمراكز الشبابية لغرس مفاهيم الثقافة المرورية في نفوس كافة مستخدمي الطريق والعمل على توعوية الجميع بمخاطر القيام بالسلوكيات الخاطئة وحث الجميع على الاستفادة المثلى من الإجازة الصيفية بما يعود عليهم بالنفع والمصلحة بعيداً عن الحوادث المرورية مؤكداً بأنه بالفعل قد بدأت إدارة الثقافة المرورية بتنفيذ هذا البرنامج الذي لاقى كل التعاون من الجميع من خلال التواجد في اغلب الفعاليات والأنشطة الصيفية التي تنفذها العديد من الجهات الحكومية والخاصة وأنها مستمرة في ذلك النهج.

أما بخصوص الشق الثاني والمتمثل في حملات تنفيذ القانون أوضح المقدم الشيخ عبد الرحمن بن صباح آل خليفة بأنه تسير في خط متوازي مع حملات التوعية المرورية للتأكيد على ضرورة التزام كافة مستخدمي الطريق بالأنظمة والقواعد المرورية التي وضعت في الأساس للمحافظة على سلامتهم وللحد من تلك السلوكيات الخاطئة التي تم رصدها بمختلف أنواعها من خلال التحليل الإحصائي لمعرفة أنواع ومواقع وتحديد أوقات ارتكاب مثل تلك السلوكيات الخاطئة وعلى ضوء ذلك فأن الإدارة العامة للمرور متمثلة في إدارة العمليات والمراقبة المرورية تقوم بتكثيف مراقبتها لجميع الشوارع والطرقات من خلال زيادة دورياتها التي تجوب هذه الشوارع والطرقات للحد من تلك التجاوزات التي باتت تقلق الجميع.

وأكد المقدم الشيخ عبد الرحمن بن صباح آل خليفة بأن تلك التجاوزات الخاطئة محل مراقبة ورصد من قبل الإدارة وإنها مستمرة في ذلك النهج وصولاً لتحقيق السلامة المرورية لكافة مستخدمي الطريق ، فقد تمكنت دوريات الإدارة من ضبط العديد من هذه السلوكيات وذلك خلال الفترة من شهر يناير ولغاية مايو 2009م حيث كانت على النحو التالي :