الخميس، 19 سبتمبر 2019

انخفاض معدلات حوادث الوفاة في عام 2009

المدير العام للإدارة العامة للمرور المقدم الشيخ عبد الرحمن بن صباح آل خليفة أن الإدارة استطاعت خفض معدلات حوادث الوفيات خلال عام 2009م المنصرم حيث وقع 69 حادث وفاة فقط نتج عنه وفاة 76 شخص.

وقال إن الإدارة العامة للمرور خلال الأعوام الماضية نجحت في خفض حوادث الوفيات بشكل ملحوظ وذلك من خلال الإستراتيجية المرورية التي انتهجتها خلال تلك الأعوام والمتمثلة في إجراء التحليل الإحصائي البياني لمعرفة مسببات تلك الحوادث ومن ثم البدء في تنفيذ الحملات القانونية وحملات التوعية المرورية، مؤكداً في الوقت نفسه ما تحظى به الإدارة العامة للمرور من دعم وتوجيهات مستمرة من معالي الفريق الركن الشيخ راشد بن عبد لله آل خليفة وزير الداخلية للنهوض بمستوى السلامة المرورية من خلال استحداث العديد من وسائل التقنية الحديثة لمراقبة الشوارع والحد من المخالفات الجسيمة والسلوكيات المرورية الخاطئة التي تساهم في تضاعف وقوع تلك الحوادث.

وبين المقدم الشيخ عبد الرحمن آل خليفة بأن عام 2007م قد شهد 83 حادث وفاة نتج عنه وفاة 91 شخص مقارنة بعام 2008م والذي شهد فقط 75 حادث وفاة نتج عنه وفاة 84 شخص بمقدار انخفاض وقدرة %8 - ، أما عن عام 2009م فقد شهد انخفاض بمقدار اكبر حيث وقع 66 حادث وفاة فقط نتج عنه وفاة 76 شخص بانخفاض وقدرة -9,52% رغم الزيادة المضطردة في أعداد السيارات المسجلة عام 2009 وكذلك الرخص الممنوحة والزيادة الملحوظة في أعداد السيارات التي عبرت جسر الملك فهد لحضور الفعاليات المحلية والعالمية والتظاهرات الثقافية التي شاهدتها المملكة في العام المنصرم ، مؤكداً بأن الإدارة العامة للمرور مستمرة في تنفيذ تلك الإستراتيجية المرورية لتحقيق كافة أهدافها خلال العوام القادمة.

وأستمر قائلاً المدير العام للإدارة العامة للمرور المقدم الشيخ عبد الرحمن بن صباح آل خليفة أننا في الإدارة سعيدين بهذه النجاحات والتي تصب في حماية الأرواح والممتلكات من الخطر مقدرين في الوقت نفسه دور كل ملتزم بالأنظمة والقواعد المرورية من جميع مستخدمي الطريق كذلك دور الجهات التشريعية والقضائية المتمثلة في النيابة العامة والقضاء البحريني من خلال تشديد العقوبات على مرتكبي المخالفات الجسيمة لضمان عدم تكرار مثل تلك المخالفات، مثنياً كذلك على الدور الذي تلعبه وسائل الأعلام بكافة أنواعها كونها شريكة لنا في كافة مشاريعنا التوعوية على مدار العام وإظهارها بالصورة التي يمكن الاستفادة منها في غرس المفاهيم والأنظمة المرورية على الشركات ومؤسسات المجتمع المدني التي أظهرت مشاركتها الفعالة لنا في تنفيذ تلك الإستراتيجية المرورية تحقيقاً منهم لمبدأ الشراكة المجتمعية ومتمنياً من الله تعالى أن يديم على مملكة البحرين نعمة الأمن والأمان والسلامة في ظل القيادة الرشيدة.