الخميس، 19 سبتمبر 2019

تحويل اللوحات الغير بحرينية

كشف المدير العام للإدارة العامة للمرور المقدم الشيخ عبد الرحمن بن صباح آل خليفة أن الإدارة منعت تجديد  تأمين عدداً من السيارات التي  تحمل لوحات غير بحرينية وتقاد من قبل مواطنين وذلك لعدم المبادرة بتحويل اللوحات إلى البحرينية ، موضحاً أن هناك أعداد من السيارات التي تحمل لوحات أجنبية تقاد من قبل سواق بحرينيين وذلك لفترات زمنية طويلة معتمدين على  إنها مسجلة بأسمائهم أو من خلال توكيل من أصحاب هذه السيارات .

وقال المقدم الشيخ عبد الرحمن بن صباح آل خليفة إن تسجيل المركبة باسم مواطن بحريني أو حصول على توكيل من مالك المركبة لا يعني السماح لهم باستخدامها على شوارع المملكة وانه عليهم المبادرة بتصحيح أوضاعهم القانونية بتسجيلها لدى الإدارة العامة للمرور واستبدل لوحات المركبة بلوحات بحرينية مؤكداً أن المواد رقم (2 ـ 289-290-291-292-293-294) من قانون المرور رقم (9) لعام 1979 تنظم وجود المركبات التي تحمل لوحات أجنبية أو خليجية ويترتب عليها عدم استعمال المركبة إلا في التنقلات الداخلية ويتعين على القائد ومن معه الالتزام بصفة السياحة أو العبور وليس الإقامة الكاملة للبحرينيين .

 وأشار إلى أن وجود مثل تلك المركبات التي تحمل لوحات أجنبية وقيادتها على شوارع وطرقات المملكة فترات زمنيه طويلة لا يمكن الإدارة العامة للمرور من معرفة سائقها في حالات ارتكابه للمخالفات المرورية  أو في حالة التورط في حوادث مرورية أو قضايا جنائية ، مؤكداً في الوقت نفسه  بان تلك السيارات سجلاتها حافلة بالمخالفات المرورية التي لم يبادر أصحابها بتسويتها إذا تجاوز عدد المخالفات المرصودة في حق بعض السيارات الثلاثين مخالفة، مهيباً بجميع مستخدمي تلك السيارات المبادرة بتصحيح أوضاعهم وتحويل أرقام سيارتهم إلى البحر نينة تفادياً للمسالة القانونية .