الخميس، 19 سبتمبر 2019

كثرة الحوادث المرورية البليغة خلال السفر براً

أبدى مدير إدارة الثقافة المرورية بالإدارة العامة للمرور المقدم موسى عيسى الدوسري أسف الإدارة العامة للمرور من وتيرة كثرة وقوع الحوادث المرورية البليغة والمميتة التي تعرض لها عدد من المواطنين البحرينيين خلال سفرهم البري بين دول مجلس التعاون وخاصة في الآونة الأخيرة.

وقال أنه خلال الاسبوع المنصرم وقعت ثلاث حوادث مرورية منفصلة راح ضحيتها ثلاثة من المواطنين من خلال سفرهم براً، موضحاً بأن الإدارة العامة للمرور على اتصال مستمر مع إدارات المرور بدول المجلس للوقوف على ملابسات تلك الحوادث ومسبباتها لتحليلها والاستفادة منها في توعية السواق خصوصاً ما هو متعلق بشبكة الطرق و المسارات والمنحنيات والإنارة وغيرها من المتغيرات المرورية في تلك الدول.

وأكد مدير إدارة الثقافة المرورية بالإدارة العامة للمرور أن الإدارة نوهت مراراً بأهمية التقيد بالقيادة الوقائية خاصة أثناء السفر براً عبر كافة وسائل الإعلام المختلفة وذلك لأن متغيرات الحركة المرورية هناك تختلف عن طبيعة الحركة المرورية قياساً بمملكة البحرين نظراً للطرق السريعة وكثرت المنحنيات والشوارع ذات المسارين المتقابلين مع وجود التحويلات المرورية في بعض الأحوال.

وقد شدد المقدم موسى عيسى الدوسري بضرورة الالتزام باشتراطات السلامة المرورية الخاصة بالسفر براً والمتمثلة في ضرورة القيام بالفحص الدوري للمركبة قبل السفر والتأكد من سلامة الإطارات ومستوى ضغط الهواء فيها وسلامة الفرامل وترك مسافة الأمان واستخدام حزام السلامة والالتزام بخطوات التجاوز الصحيح وعدم تحميل المركبة أكثر من سعتها واتخاذ بالغ الحيطة والحذر أثناء القيادة وكذلك تجنب القيادة في أوقات متأخرة من الليل وأخذ قسط من الراحة كل فترة لتجديد النشاط والتركيز أثناء القيادة وتجنب القيادة أثناء الشعور بالخمول أو التعب وضرورة الالتزام بالأنظمة والتعليمات المرورية الصادرة في تلك الدول لتحقيق السلامة المرورية لهم.

مؤكداً في السياق نفسه ما تقوم به الإدارة العامة للمرور متمثلة في إدارة الثقافة المرورية والتي اعتادت على تنفيذ العديد من الحملات المرورية التوعوية التثقيفية للمسافرين عبر البر من خلال المنفذ البري لمملكة البحرين ( جسر الملك فهد) حيث يتخلل تلك الحملات توزيع العديد من الكتيبات والمطبوعات التي تحتوي على الإرشادات التوعوية لضمان سلامة المسافرين والحد من تلك الحوادث التي باتت تقلق الجميع ويروح ضحيتها مواطنين أعزاء علينا جميعاً ، داعياً المولى عز وجل أن يتغمد ضحايا تلك الحوادث بواسع رحمته وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان.