الخميس، 19 سبتمبر 2019

الحوادث المرورية خلال الأسبوع الثاني من شهر رمضان

أكد المقدم موسى عيسى الدوسري مدير إدارة الثقافة المرورية بالإدارة العامة للمرور أنه من خلال الرصد والمتابعة للإحصاءات الشاملة لحركة المرور ومعدلات وقوع الحوادث على كافة شوارع وطرقات المملكة خلال الأسبوع الثاني من شهر رمضان المبارك وذلك في الفترة من 7 أغسطس ولغاية 13 منه تبين وقوع 20 حادث إصابات كان منها 17 حادث إصابات بسيطة و6 حوادث إصابات بليغة ولم يسجل وقوع أي حادث وفاة كذلك خلال الأسبوع الثاني من الشهر المبارك.

وقال الدوسري أن تلك الحوادث وقعت مابين الساعة 12.30 صباحاً وحتى الساعة 11.45مساءً مبيناً أن أسباب وقوع تلك الحوادث قد تركزت في تجاوز النور الأحمر، قيادة المركبة بسرعة عالية، عدم اتخاذ الحيطة والحذر، التجاوز الخاطئ، الدخول في المسارات بشكل مفاجئ، عدم ترك مسافات الأمان، فقدان السيطرة والتركيز أثناء القيادة نتيجة الإرهاق والتعب وعدم أخذ قسط كافي من الراحة.

وأكد المقدم موسى الدوسري بأن الإدارة مستمرة في مراقبتها لجميع شوارع وطرقات المملكة وتكثيف تواجدها المروري على كافة الشوارع في كافة محافظات المملكة وضبط السلوكيات المرورية الخاطئة واتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد المخالفين وذلك تحقيقاً للسلامة المرورية لكافة مستخدمي الطريق.

أما ما يخص الحركة المرورية على شوارع المملكة خلال الأسبوع الثاني من الشهر الفضيل فقد بين مدير إدارة الثقافة المرورية بأن معظم شوارع المملكة قد شهدت حركة مرورية نشطة خاصة على الشوارع الرئيسية بالقرب من المجمعات والأسواق التجارية ودور العبادة في الفترة المسائية حيث بدأت الحركة المرورية منذ الساعة 8.30 مساءْ واستمرت حتى الساعة 1 صباحاً وقد كان لتواجد دوريات المرور الراجلة والمتحركة دوراً بارزاً في انسياب الحركة المرورية مما كان له الأثر الكبير في تسهيلها .

أما بخصوص طبيعة الحركة المرورية على جسر الملك فهد فقد أوضح المقدم موسى عيسى الدوسري بأن حركة المرور على الجسر كانت طبيعية خلال الفترة الصباحية فيما شهدت حركة مرورية نشطة في الفترة المسائية حيث كانت هناك ترتيبات مرورية خاصة من خلال زيادة دوريات الإدارة المتحركة على طول الجسر في الاتجاهين لمراقبة الطريق للتأكيد على التزام السواق بالأنظمة والقواعد المرورية تحقيقاً للسلامة المرورية لكافة مرتادي جسر الملك فهد .

أما بخصوص عدد المركبات التي قدمت إلى المملكة عبر منفذ جسر الملك فهد فقد أكد المقدم موسى عيسى الدوسري قائلاً أنه بلغ عدد المركبات القادمة للملكة خلال الأسبوع الثاني من شهر رمضان المبارك 27683 مركبة خاصة فيما غادرت 37262 مركبة أما عن الشاحنات الثقيلة القادمة للمملكة فقد بلغ عددها 3215 شاحنة وغادرة المملكة 3000 شاحنة أما عن الباصات التي دخلت المملكة فقد بلغ عددها 243 باص سياحي فيما غادر 274باص سياحي .

أخيراً وجه المقدم موسى عيسى الدوسري مدير إدارة الثقافة المرورية دعوته لجميع السواق إلى ضرورة التعاون فيما بينهم والابتعاد الكلي عن ارتكاب السلوكيات المرورية الخاطئة والتي تؤثر على سلامة الجميع كالقيادة في المسار الأيسر ببطء والانشغال بالأحاديث الجانبية مع الركاب أو الانشغال بالأحاديث الهاتفية أو إرسال واستلام الرسائل النصية مما يؤثر على حركة السير ويزيد من فرص وقوع الحوادث المرورية والذي يتوجب على السائق التزامه بالجانب الأيمن من الطريق وانه في حاله تواجده في المسار الأيسر وجب عليه العودة للمسار الأيمن من الطريق وذلك استناداً للمادة القانونية رقم (19) من قانون المرور رقم (9) لسنة 1979م بند (1) والتي تنص على الآتي (( على قائد المركبة أن يلزم أقصى جانب الأيمن من الطريق أثناء السير وعلى الأخص في الحالات الآتية إذا كانت السرعة الفعلية لسير المركبة تقل كثيراً عن الحد الأقصى المقرر للسرعة في هذا الطريق كذلك استناداً للمادة القانونية رقم (38) الفرع السادس من قانون المرور رقم (9) لسنة 1979م والتي تنص على الآتي ( لا يجوز للمركبات بغير مبرر قوي التباطؤ في السرعة بما يعرقل المرور بالطريق ) كذلك عدم التقيد بمدلول الخطوط الصفراء التي توجد في التقاطعات والتي وضعت في الأساس من أجل تنظيم حركة السير في هذه التقاطعات وإعطاء الألوية للمركبات في المسارات الأخرى بالسير والذي يتوجب على السائق عدم الدخول في هذا المربع إذا كان الوصول إليه سيتوقف فيه رغم أولوياته في السير وحتى في حالة وجود النور الأخضر أو وجود أية إشارة أو علامة أخرى تسمح له بالمرور وذلك استناداً للمادة القانونية رقم (47) من قانون المرور رقم (9) لسنة 1979م والتي تنص على أنه ((عند توقف المرور أو تباطئه بما يهدد بإرباكه يجب على قائد المركبة على الرغم من أولوياته أو على الرغم من النور الأخضر أو وجود أية إشارة أو علامة أخرى تسمح له بالمرور عدم الدخول في التقاطع إذا كان الوصول إليه سيتوقف فيه)) وعلى السواق كذلك أن يبذلوا كل ما في وسعهم من أجل المحافظة على أمن وسلامة الطريق تحقيقاً للسلامة المرورية ، مشدداً على أن الإدارة سوف تكثف من تواجدها المروري على كافة الشوارع وضبط السلوكيات المرورية الخاطئة وخاصة المخالفات الجسيمة التي تساهم في وقوع الحوادث المرورية وذلك من أجل المحافظة على أرواح وممتلكات الآخرين من شرور الحوادث المرورية .