الخميس، 19 سبتمبر 2019

السفر عن طريق البر

أكد مدير إدارة الثقافة المرورية بالإدارة العامة للمرور الرائد موسى عيسى الدوسري حرص الإدارة العامة للمرور المحافظة على أرواح وممتلكات كافة مستخدمي الطريق وذلك من خلال التقيد بالأنظمة والقواعد المرورية على الطريق.

وأوضح الرائد موسى الدوسري انه وتزامناً مع بدء العطلة الصيفية وكثرة حركة السفر عن طريق البر بالمركبات فإن هناك بعض من الإرشادات والتعليمات التي يجب أن تأخذ بالاهتمام والتقيد بها من اجل سلامة الجميع.

وقال الدوسري أن من بين هذه الإرشادات هو التأكد من صيانة المركبة من جميع وسائل السلامة فيها من حيث سلامة الإطارات وضغط الهواء فيها وضرورة وجود الإطار الاحتياطي السليم وسلامة الإنارة في المركبة الداخلية والخارجية ومن كل الجوانب ، التأكد من مستوى الزيت في المحرك ومستوى الماء في المبرد (الريدايتر) كذلك ضرورة حمل رخصة القيادة وان تكون سارية المفعول وحمل جميع الأوراق الثبوتية للمركبة مثل شهادة التأمين بحيث أن تغطي البلاد المراد زيارتها و حمل شهادة ملكية المركبة وأن تكون سارية المفعول كذلك.

وأكد الرائد الدوسري انه أثناء القيادة هناك إرشادات مهمة جداً للسائق يجب التقيد بها حفاظاً على سلامته وسلامة من معه في المركبة ومستخدمي الطريق الآخرين وهي التقيد بالسرعة المقررة على الطريق لضمان عدم تدهور المركبة أو السيطرة عليها في الوقت والمكان المناسبين واخذ قسط من الراحة خصوصاً القيادة لمسافات طويلة وعدم تحميل المركبة فوق طاقتها من حيث الحمولة الزائدة أو الزيادة في عدد الركاب والتقيد بربط أحزمة الأمان أثناء القيادة للسائق والركاب كذلك وضع الأطفال في المقاعد المخصصة لهم حسب أعمارهم وعدم السماح لهم بالجلوس في المقاعد الأمامية وذلك حفاظاً على سلامتهم من أي خطر، ترك مسافات الأمان بين المركبات الأمامية لتفادي التصادم أثناء الوقوف المفاجئ ، تجنب التجاوز الخاطئ أو الدخول في مسارات الآخرين بشكل مفاجئ ،ضرورة استخدام المؤشرات الجانبية أثناء التجاوز وعدم التجاوز في الأماكن التي يصعب الرؤية فيها.

وشدد مدير إدارة الثقافة المرورية على ضرورة احترام السواق لأنظمة وقواعد المرور في الدول الأخرى المراد السفر إليها وان يكونوا على درجه عالية من تحمل المسؤولية ليكونوا خير سفراء لبلدهم مقدمين بذلك الصورة الحسنة وللسمعة الطيبة التي اكتسبتها مملكتنا الحبيبة بين الدول من خلال تقيدهم بالأنظمة والقواعد المرورية .

كما أكد الدوسري على ضرورة الحصول على دفتر المرور الدولي للراغبين في السفر خارج دول مجلس التعاون الخليجي إذ يعتبر هذا الدفتر كوثيقة تستخدم لتعريف هوية السيارة فهو مجموعة من الإيصالات والرسوم الجمركية تستخدم عند الدخول أو الخروج عبر الحدود الإقليمية. حيث تمتد صلاحيته لمدة12 شهراً من تاريخ صدوره.

واستطرد مدير إدارة الثقافة المرورية قائلاً أن من مميزات دفتر المرور السياحي الدولي، أنه يوفر الوقت والجهد والمال لتوريد سياراتهم بصورة مؤقتة بدون دفع مبالغ التأمين عند منافذ الجمارك كما انه يقلل من الإجراءات الرسمية ويضمن عودة المركبات للبلاد أو معرفة مصيرها

وأوضح الدوسري انه بالإمكان الحصول على دفتر المرور السياحي بعد إحضار عدد من المتطلبات منها : نسخة من جواز السفر، نسخة من ملكية السيارة، نسخة من تأمين السيارة، نسخة من فاتورة الكهرباء وذلك لتثبيت العنوان ومطابقته وهو متطلب إجباري .

أما بخصوص الرسوم المقررة للحصول على دفتر المرور السياحي فقط أوضح الرائد موسى عيسى الدوسري أن تكلفة إصدارة لا تتجاوز 65 دينار بحرينياً ويشمل هذا المبلغ 45 دينار بحرينياً رسوم الدفتر الجمركي و 20 دينار بحرينياً رسوم تأمين الدفتر ويمكن استرجاع هذا المبلغ في حال استرجاع الدفتر، مؤكداً إن عدم الحصول على الدفتر الدولي لا يخولك للخروج إلى وجهة سفرك .

أما بخصوص الغير بحرينيين فيجب عليهم إحضار رسالة ضمان من الكفيل تؤكد عدم ممانعته من السفر.
علماً بأن الجهة التي تصدر هذا الدفتر هي الإتحاد البحريني للسيارات وموقعه حلبة البحرين الدولية ( فورملا 1) ولمزيد من الاستفسار يمكن زيارة الموقع الإلكتروني للإتحاد www.Bmf.com.bh أو الاتصال الهاتفي على الرقم 17452000
وفي الختام أكد مدير إدارة الثقافة المرورية على أهمية الالتزام والتقيد بالأنظمة والقواعد المرورية وذلك حفاظاً على سلامة الجميع داعياً المولى عز وجل أن يحفظ الجميع من كل سؤ متمنياً للجميع عودة سالمة بإذن الله.