الخميس، 19 سبتمبر 2019

مع البدء في تفعيل الأنظمة الذكية شرطة المرور : هدفنا أن ينعم الجميع ببيئة مرورية آمنه بعيدة عن المخاطر التي تسببها الحوادث المرورية

مع إعلان الإدارة العامة للمرور تفعيل الأنظمة الذكية (الكاميرات) لرفع مستوى السلامة المرورية على كافة الطرق ، وذلك ضمن إستراتيجية التطوير والتحديث التي تنفذها وزارة الداخلية بكافة قطاعاتها ، فقد قامت الإدارة العامة للمرور بتأهيل وتدريب منسوبيها من الضباط والشرطة القائمين على هذه الأنظمة الذكية ، وذلك بإشراكهم في عددا من البرامج والدورات التي تشمل المحاضرات التثقيفية والفنية مما يؤهلهم للقيام بواجبهم في تنظيم الحركة المرورية والحد من المخالفات المؤدية إلى الحوادث المرورية

 وبهذه المناسبة كان لنا هذه اللقاء مع عدد من شرطة المرور القائمين على تفعيل هذه الأنظمة الذكية ، حيث أشار العريف خالد محمد بأن الكاميرا الذكية لها أهمية كبيرة في مراقبة الحركة المرورية والحد من السلوكيات والمخالفات التي يرتكبها بعض السواق مما يتسبب في وقوع الحوادث والإصابات البشرية وكذلك تضرر الممتلكات العامة والخاصة ، موضحا إن الهدف من استخدام مثل هذه التقنيات المتطورة هو توفير مزيد من الأمن والسلامة لمستخدمي الطريق فنحن في دولة النظام والقانون ولله الحمد  المواطن البحريني معروف بالتزامه بالأنظمة والقوانين وخاصة خلال قيادته للمركبة.

 

وأضاف أن هناك تواصل على مدار الساعة بين غرفة المراقبة المرورية و الدوريات وذلك لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة حيال أي حادث او ازدحام مروري ، حيث تتوجه الدورية المرورية مباشرة عند تلقيها للبلاغ وتقوم شرطة المرور بدورها في تسهيل الحركة وإنهاء إجراءات السائقين في حالة وقوع  الحوادث المرورية .

 

من جانبه ، أشار الشرطي أول صالح نصر الى انه ومنذ البدء في تنفيذ قانون المرور الجديد وتشغيل الكاميرات الذكية فقد لمسنا مدى تعاون الجمهور مع شرطة المرور واهتمامهم  بتنفيذ الأنظمة والقوانين حيث ان الهدف واحد الا وهو ان  ينعم الجميع ببيئة مرورية آمنه بعيدة عن المخاطر التي تسببها الحوادث المرورية ، وما تحدثه من خسائر بشرية ومادية . فجميعنا يحزن عند سماع خبر إصابة أو وفاة شخص بسبب حادث مروري نتيجة عدم العناية والانتباه او قيادة المركبة بسرعة عاليه أو تخطي الإشارة الضوئية الحمراء .

كما ذكر الشرطي أول سلمان حسن أنه في السابق كان الأمر يتطلب وقوف رجل المرور في العديد من المواقع لتسهيل حركة المرور ، أما الآن وبفضل تركيب الكاميرات في الدوريات والشوارع ، فقد أصبح الأمر مختلفا . فابامكان غرفة المراقبة المرورية الاطلاع على معظم الشوارع الرئيسية في المملكة ، موضحا ان كافة الإجراءات والحملات التوعوية التي تنفذها الإدارة العامة للمرور تصب في مصلحة السائق والمشاة .

ونوه الشرطي أول يحيى أحمد أن استخدام الكاميرات الذكية والدوريات المرورية المزودة بكاميرات مراقبة سهل من عمل شرطي المرور كثيرا وسمح له بالمراقبة  والاطلاع على جميع المسارات خلال عمل الدورية في الشارع بالإضافة إلى رصد مواقف السيارات ، والكشف عن المخالفات المرورية كالسرعة وتخطي الإشارة الحمراء والهرب  من موقع الحادث والتسبب في الحوادث وتسجيل المركبة.