الجمعة، 20 سبتمبر 2019

الأقل على مستوى الشرق الأوسط وفقاً لإحصائيات (الصحة العالمية) ... مدير عام المرور : انخفاض معدل الوفيات الناتجة عن الحوادث المرورية نحو 50% خلال الخمس سنوات الأخيرة

أعلن العميد الشيخ عبدالرحمن بن عبدالوهاب آل خليفة مدير عام الإدارة العامة للمرور ، انخفاض معدل الوفيات الناتجة عن الحوادث المرورية في مملكة البحرين نحو 50% خلال الخمس سنوات الأخيرة ، إذ بلغ 3.66 فرداً لكل 100 ألف نسمة ، بعد أن كان المعدل يبلغ 7.36 فرداً وذلك وفقاً لإحصاءات منظمة الصحة العالمية التي تقيس عدد الوفيات وفقاً لعدد السكان لكل 100 ألف نسمة ، وتعتبر معدلات البحرين الأقل خليجياً وعلى مستوى الشرق الأوسط مما يعكس استمرار انخفاض الحوادث المرورية البليغة في شوارع المملكة في ظل الخطوات المستمرة في رصد المخالفات والسلوكيات المرورية الخاطئة من خلال الأنظمة الذكية والدوريات، وكذلك رفع الوعي المروري من خلال الإستراتيجية التوعوية لمختلف شرائح المجتمع. 

ويأتي هذا الانجاز بفضل توجيهات الفريق أول ركن معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزير الداخلية رئيس المجلس الأعلى للمرور، للعمل على وضع الخطط اللازمة للحد من السلوكيات المرورية الخاطئة التي تؤدي إلى وقوع مخالفات وحوادث مرورية.

 

وأشار العميد الشيخ عبدالرحمن بن عبدالوهاب آل خليفة إلى أنه على الرغم من زيادة نسبة المركبات المسجلة 36% خلال الخمس سنوات الأخيرة إلا أن الحوادث المرورية ، انخفضت بنسبة 21.55% ، كما أن حوادث الوفاة انخفضت 30% أما عدد الوفيات فقد انخفض إلى 38% بينما شهدت إصابات السواق انخفاضاً أكبر بنسبة 41% وبين الركاب 51%.

وأوضح مدير عام الإدارة العامة للمرور أن للمجتمع دوراً كبيراً في انخفاض الحوادث المرورية لأنها مسؤولية مشتركة وتعكس مدى الوعي والثقافة المرورية التي يمتاز بها السواق في مملكة البحرين ، مؤكداً أن الإدارة العامة للمرور عملت على 3 نقاط رئيسية في إستراتيجيتها أولها رفع معدلات السلامة المرورية من خلال الدراسات والتقارير وهي نتائج هامة لدقة الأجهزة المستخدمة في مباشرة الحوادث وضبط المخالفات، والنقطة الثانية تنظيم الحركة المرورية وضمان انسيابية الطرق من خلال التقنيات الحديثة للكاميرات والأجهزة اللوحية لشرطة المرور، وأخيراً تطوير الخدمات المرورية المقدمة للجمهور من خلال الخدمات الالكترونية بمختلف القنوات.

خلال استضافتهم في برنامج الأمن الإذاعي ... رؤساء وفود الدول المشاركة في أسبوع المرور الخليجي يشيدون بالفعاليات والأنشطة التي رافقت أسبوع المرور في نشر الوعي والثقافة المرورية

وزارة الداخلية:

استضاف برنامج الأمن الإذاعي الذي تعده إدارة الإعلام الأمني بوزارة الداخلية بالتعاون مع إذاعة البحرين ، في حلقته  رؤساء وفود الدول المشاركة في أسبوع المرور الخليجي الثاني والثلاثين ، وذلك للتعرف على رؤاهم فيما يتعلق بقيمة ودور الفعاليات التي تضمنها أسبوع المرور الخليجي في زيادة وتفعيل التوعية المرورية . 

وقد أشادت الوفود المشاركة بكافة الفعاليات والأنشطة التي رافقت أسبوع المرور ، مؤكدين بأنها جسدت مدى أهمية التجمع المروري الخليجي في نشر الوعي والثقافة المرورية لخلق جيل خليجي يسعى للحد من الحوادث المرورية ، حيث تمثلت مشاركة الإدارة العامة للمرور وإدارة الشئون الصحية والاجتماعية وقيادة خفر السواحل في الفعاليات ، بتعزيز دور الشراكة المجتمعية والتي ظهرت بشكل واضح في القرية المرورية من خلال المشاركة بالعروض الاحترافية والأفلام التثقيفية الهادفة والتي كانت محط إعجاب وإشادة الحضور .

من جانبه ، اعتبر الرائد إبراهيم علي الكعبي رئيس وفد المملكة العربية السعودية أن أسبوع المرور الخليجي هو ربط للعلاقات المشتركة بين دول الخليج العربي ، وفعالية هامة للنظر لانجازات كل دولة والتفاعل مع الزملاء في كل ما يستجد في الشأن المروري .

وأشار النقيب حمد خليفة الزعابي رئيس وفد دولة الإمارات العربية المتحدة إلى أن أسبوع المرور الخليجي الموحد ابتدأ في العام 1984 ، ومنذ تلك الفترة تطورت أسابيع المرور الخليجية إلى الأحسن وذلك من خلال تبادل الخبرات والفعاليات التي تقام بين دول المجلس ، مشدداً على الدور الهام لوسائل التواصل الاجتماعي في زيادة التوعية المرورية والوصول لأكبر شريحة ممكنة من الجمهور .

وأوضح الملازم أول عيسى بن سالم النبهاني رئيس وفد سلطنة عمان إلى أن اختلاف الثقافات والأفكار ساعدا في إيجاد بعض الحلول التي تساهم في مجال السلامة المرورية ، مشيراً إلى تطور الإمكانيات المرورية في السلطنة عما كانت عليه سابقاً ، داعياً إلى إشراك المؤسسات التعليمية في المجال المروري لإيجاد الحلول والابتكارات التي تسهم في الحد من الحوادث المرورية .

أما الملازم أول محمد فهد المطيري رئيس وفد دولة الكويت ، فقد أشار إلى أن دولة الكويت تقوم بتفعيل دورات سنوية للسائقين وللمتدربين بهدف رفع مستوى التوعية والسلامة المرورية لديهم ، داعياً إلى ضرورة الالتزام بالقواعد المرورية كونها واجباً دينياً ووطنياً وإنسانياً يسهم في الحفاظ على الأموال والأرواح .

من جهته ، أشاد الملازم أول يوسف الجابري من إدارة الثقافة المرورية بالإدارة العامة للمرور بفكرة المعهد الخاص بالسلامة المرورية ، حيث أن مثل هذه التجمعات السنوية تساهم وبشكل كبير في تبادل الخبرات والأفكار لتوعية مرتادي الطريق والسائقين ، مشيراً إلى أنه تم إعداد الكثير من الفعاليات ، منها زيارة تفقدية للوفود الخليجية لعدد من المواقع المتعلقة بأسبوع المرور ، وافتتاح القرية المرورية .

وفي ختام الحلقة ، نوه الملازم أحمد عيد المهيزع رئيس وفد دولة قطر بالتطور المروري الحاصل في مملكة البحرين ، مشيراً بأن لدى دولة قطر روضة وقرية نموذجيتين تخصان إدارة المرور ، كما يتم استخدام التقنيات الحديثة لتطبيق الأنظمة وتحقيق السيطرة المرورية على الشوارع .